اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
حين تملا كفيك من قمح القلب ---كى تطعم ارواحهم الجائعه ثم يخذلون احساسك النبيل ---فلا تعاتبهم ---فقط قل وداعا وابتسم-----------------ويشرفنى تسجيلكم سلفا فى منتداى ويسعدنى صداقتكم الدائمه ومساهمتكم بمنتداى لاثرائه مع خالص حبى وتقديرى طارق العرابى رئيس قسم الرخص بمجلس مدينة ميت سلسيل - عضو نادى المراسلات الدوليه حول العالم
اخصائى طارق العرابى(ابو احمد)
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» الاهلى فوق الجميع
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1السبت 17 ديسمبر 2022, 2:01 pm من طرف طارق العرابى

» النجوم الساطعه
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1الإثنين 05 ديسمبر 2022, 9:09 pm من طرف طارق العرابى

» اللواء صبرى محمد عبده سليمان
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1الأربعاء 16 نوفمبر 2022, 10:15 pm من طرف طارق العرابى

» كلمات مؤلمة
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1الثلاثاء 15 نوفمبر 2022, 12:55 pm من طرف طارق العرابى

» الحياه المستديره
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1الإثنين 14 نوفمبر 2022, 9:08 pm من طرف طارق العرابى

» أقوال مأثورة للامام
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1الجمعة 11 نوفمبر 2022, 11:17 am من طرف طارق العرابى

» اصل عائلة العرابى
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1الأحد 02 يناير 2022, 8:17 pm من طرف زائر

» بكاء الظالم
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1الأحد 30 يونيو 2019, 11:56 am من طرف طارق العرابى

» الشهداء أكرم منا جميعا
مش عايزين الثوره تضيع  Icon_minitime1السبت 15 أكتوبر 2016, 3:40 pm من طرف طارق العرابى

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 فاتحي مواضيع
طارق العرابى
مش عايزين الثوره تضيع  Vote_rcap1مش عايزين الثوره تضيع  Emptyمش عايزين الثوره تضيع  Vote_lcap1 
ابو زياد
مش عايزين الثوره تضيع  Vote_rcap1مش عايزين الثوره تضيع  Emptyمش عايزين الثوره تضيع  Vote_lcap1 
منير
مش عايزين الثوره تضيع  Vote_rcap1مش عايزين الثوره تضيع  Emptyمش عايزين الثوره تضيع  Vote_lcap1 

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit      

قم بحفض و مشاطرة الرابط اخصائى طارق العرابى(ابو احمد) على موقع حفض الصفحات

المشاركات التي حصلت على أكثر ردود أفعال في الشهر

مش عايزين الثوره تضيع

اذهب الى الأسفل

28072012

مُساهمة 

مش عايزين الثوره تضيع  Empty مش عايزين الثوره تضيع




حين
أخلو إلى نفسي أو أتناقش مع الرفاق و المعارف عما يحدث في مصر
يتملكني شعورٌ يشبه أخاه الذي كان يسود حياتنا و يسيطر عليَّ أيام
مبارك...شعورٌ بالقرف والغثيان و صدة النفس...رغبةٌ عارمةٌ في الإلقاء
بالجريدة في أقرب صحيفة قمامة تقابلني غيظاً وإحباطاً...ذلك أنك لا تجد في
مصر خبراً واحد يسرك أو يؤذن بأي تغييرٍ إيجابيٍ عميق ذي مغزى سينعكس على
حياتنا... مناورات و مناوشاتٌ كثيرة و أخذٌ و رد و تحركاتٌ متخبطة تشكل
الواجهة محلياً على خلفية التعايش المتوتر و زيجة الاضطرار بين
المجلس العسكري ممثلاً للنظام و الجماعة التي تحاول الانسلال إلى نسيج
الدولة و آلة السلطة...غزلٌ غير عفيف مع الأسرة الحاكمة
السعودية في كنف حضورٍ أمريكي محسوس يخيم على كل التطورات و يبعث في
الجو رائحةً كريهة و مشبوهة، ناهيك عن السجال المستنقعي حول الجمعية
التاسيسية للدستور و مواده و المادة الثانية، قدس الأقداس، و أسئلةٍ لا
تنتهي من عينة : أهي أحكام الشريعة أم مبادؤها...و من يرعى ذلك و يشرف
عليه، أهو الأزهر ممثلاً للمرجعية السنية أم طرفٌ آخر.؟!! و بالطبع لن
يفوتنا التنويه بالوعود التي لا حصر في معجزة المئة يوم الموعودة عن رغيف
الخبز الذي سيتضخم مع بقائه على سعره الزهيد نسبياً و تنظيف القاهرة الخ...



و إني لأسأل: أين الفقراء و المهمشون؟ أين المسجونون
احتياطياً في السجون العسكرية و المحاكمون أمام القضاء العسكري؟ أين
الإطاحة بالتركيبة الطبقية الحاكمة التي استفادت من عصر مبارك ؟ أين
محاولة إعادة رسم الخريطة السياسية للمنطقة في ضوء المتغيرات و إعادة مصر
إلى مكانتها مركز ثقلٍ و اتزان؟



أين الثورة؟


قد يرد على أحدهم بأن الوقت ما يزال مبكراً لأؤكد أنني
هنا لا أعني الإنجاز الحقيقي على الارض و إنما يعنيني الرؤية و النوايا
كما تتضح من مادة الجدال و التصريحات و مستواها، و للأسف ، فليس فيها ما
يبعث على البهجة أو التفاؤل أو الطمأنينة، و إن ذلك ليستدعي إعادة النظر و
التقييم.



على ما أذكر اندلعت في مصر نيران ثورة ٍ شعبيةٍ مهيبة
في الخامس و العشرين من يناير من العام الماضي؛ ثورةٌ أشعل شرارتها الأولى
تظاهراتٌ احتجاجية نظمتها تياراتٌ و تنظيماتٌ غالبية منتسبيها الساحقة من
الشباب...إلا أن وقود الثورة و جسدها، تلك الملايين الحاشدة التي تدفقت من
كل اتجاه وفي كل المحافظات محولةً ذاك الحراك إلى ثورة لم يدفعها إلى
الشوارع و الميادين ما تعرض له الشباب من قمعٍ فقط، و إنما لأنها فاض بها
مما تعانيه بصورةٍ يومية من حياةٍ صارت أشبه بالجحيم فقراً و قمعاً و
إهانةً مجانية بالإضافة إلى انسداد المستقبل دونهم و دون أبنائهم...لقد
ثار الناس لأن حياتهم، و هم الشعب الصبور، لم تعد تُطاق على هذا
الوضع و لأنهم ترسخ لديهم شعور بأنهم وصلوا إلى آخر المطاف، إلى طريقٍ
مسدود تماماً مع مبارك و أوباشه لا يرجى منه إصلاحٌ في ظل بقائه...ربما لم
يفكروا أو يحللوا أو يدركوا وقتها، إلا أن شعورهم بالغضب الثوري و الرفض و
الكراهية هو أفصح تعبيرٍ عن هذه الدوافع...



لكن لسوء الحظ، فإن الجديد لا يولد جديداً تماماً و إنما
يحمل علامات الماضي و يرث منه كثيراً من ديونه و نقائصه و إشكالياته...تلك
إحدى حقائق الحياة المؤسفة...و على غرار ذلك، فإن ذلك الحراك الثوري
العظيم وقع أسير حتمية التعامل مع ميراث عصر مبارك من تجريفٍ سياسي ترجم
عن نفسه من خلال ضعف و حداثة عهد التنظيمات المدنية الشابة و هامشية و
هزال، بل موات أخواتها القديمة التي ارتضت من النظام بالفتات في مقابل
وجود شكلي يضفي على النظام هالةً كاذبة من التعددية و الديمقراطية، لذا
نجد أن الحراك لم يفاجئ النظام فحسب و إنما فاجأ القوى الثورية مما عبر عن
نفسه في المطالب التي بدأت جد متواضعة و لم يزل سقفها يرتفع إزاء رعونة
النظام و ما بدا من إفلاسه و اهترائه؛ و قد ترتب على ذلك أن الكثير
(إن لم نقل كل ) من تلك القوى لم يكن لديها تصور أو مشروع
عملي مفصل، مصري خالص، لكيفية الاستيلاء على السلطة و إدارتها
لتحقيق المطالب الأساسية و الحقيقية للثورة لدى سقوط النظام كونهم
لم يؤمنوا بإمكانية هذا السقوط في الأساس، فضلاً عن فقدان الغالبية
الساحقة من الجمهور للثقافة السياسية و الدراية الحركية ما كانت تحتاجه
لاستغلال الفرصة التاريخية ...في المقابل تواجدت على الساحة تيارات
الإسلام السياسي و في مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين بتنظيمها الأفضل
بمراحل و مواردها المادية الأوفر بما لا يقاس مستغلةً شارعاً متعاطفاً
معها خاضعاً إلى حدٍ كبير لنفوذها الفكري لأسبابٍ عديدة معقدة تغطي أكثر
من نصف قرن مما لا مجال هنا لمناقشته..



المهم أن النظام و على رأسه المجلس العسكري نفذ ببراعة شديدة
من تلك الفجوة بين واقعٍ يتغير بسرعة و بين عدم استعداد التيارات الثورية
الصادقة و عدم مقدرتها على استباق الحدث أو حتى مواكبته و
استيعابه و التنظير له، و قد أعانه على ذلك بامتياز الجماعة حتى تمكن من
إضعاف الشارع...



هنا تحديداً بدأ الاستعصاء الحقيقي فالجماعة ليس لديها رؤية
اجتماعية اقتصادية مختلفة و إنما تتماهى مع النظام في انحيازاته الطبقية
مع اختلافات بسيطة، كما أنهم و السلفيين لم يكونوا يعدون لثورة أو حتى
يريدونها، و من هذا المنطلق ندرك أن ذلك التحالف سعى و ما زال لإحباط
المطالب الحقيقية للثورة في إعادة تشكيل المجتمع و عدل ميزانه و إنصاف
طاقاته المنتجة و تشبث بكل ما هو شكلي . لقد نسق الطرفان و كرسا طاقاتهما
من أجل خلق العراقيل ملتزمين التزامٍ شبه ديني بالالتفات للشكليات و
وضع العربة قبل الحصان حتى وصلنا إلى ما نحن فيه من انتخاب رئيسٍ بلا
دستور و لا برلمان...وها نحن الآن لا نناقش المطالب الشعبية في مشاريع
التنمية و خلق فرص العمل و الإنتاج و العدالة الاجتماعية الأوسع و
إنما نتحدث عن الاستثمارات الموعودة التي ستصب من الخارج و التسول من
المملكة، و عوضاً عن المصالحة الوطنية و إعادة ترميم مفهوم المواطنة التي
تكفل الحرية السياسية و المساواة للجميع دون التقوقع على نفسها بل تنفتح
على الإنسانية الأرحب إذا برئيسنا المنتخب يتحفنا و يزف إلينا نوايا
التنسيق بين البلدين اللذين يتبعان مذهب أهل السنة و الجماعة...و لن يتسع
المجال لصولات و غزوات المادة الثانية الحامية للإسلام ( و قد حرت لأفهم
من يتهدده في بلدٍ تسعون بالمائة من سكانه مسلمون!).



لقد ضحت قوى الإسلام السياسي و على رأسها الجماعة بمضمون
الثورة في مقابل الفوز بشكلها و بمناصب شكلية سطحية و هو الأمر الذي
استقبله النظام بترحيب، و من مقدماتٍ متخبطة و خطواتٍ و منطقٍ معكوسٍ
مشبوه للتعاطي مع العملية السياسية وصلنا إلى هذا الوضع العبثي، و إن
لأزعم أن أي شخصٍ يأخذ خطوةً إلى الخلف أو يراقب الصورة عن بعد سوف يصاب
بالعجب من هذا المشهد الغرائبي و المحزن و اللامعقول لثورةٍ بدأت عظيمة و
آلت إلى هذا الترهل و ذلك المستوى من النقاش و القضايا و الابتعاد عن
أهداف الثورة.



أمام ذلك المشهد الذي يؤكد محاولة إعادة إنتاج واقع نظام
مبارك يلوذ العديد من ابناء الشعب إلى قرارٍ بعدم تصديق ما يرونه من خيبةٍ
و إفلاس متعلقين بالأمل في خيرٍ لا بد أن يأتي...ذلك بينما يلاحق الآخرون
مطالب فئوية او يقررون عدم الاهتمام كما كانوا يفعلون من قبل أو يندب
البعض شهداء الثورة...



لا بد في هذا المنعطف للقوى الثورية المدنية من استعادة
الثورة عن طريق التنسيق و تخطي الخلافات و من ثم الانتظام في
جبهةٍ...لا بد من العودة إلى الواقع و تصحيح مسار الثورة قبل فوات الأوان
...

طارق العرابى
طارق العرابى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 1348
تاريخ التسجيل : 17/10/2011

https://eloraby.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: reddit

مش عايزين الثوره تضيع :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى